تكريم الفائزين في مسابقة حفظ القرآن الكريم بالعوابي

...

 

العامل – جرائد
رعى فضيلة الشيخ الدكتور كهلان بن نبهان بن عبدالرحمن الخروصي مساعد المفتي العام للسلطنة الاحتفال بتكريم الفائزين في مسابقة وادي بني خروص الرابعة لحفظ القرآن الكريم،  بحضور سعادة الدكتور يحيى بن بدر بن مالك المعولي وكيل وزارة التنمية الاجتماعية، وزاهر بن خلفان بن زاهر الخزيري عضو المجلس البلدي بمحافظة جنوب الباطنة ممثل الولاية، وعدد من المسؤولين والشيوخ ورجال القطاع الخاص والمؤسسات الأهلية وأهالي قرية ستال والقرى المجاورة بوادي بني خروص وأولياء أمور الطلبة المشاركين في المسابقة.
وفي بداية الاحتفال تم تقديم عرض مرئي لسير المسابقة منذ بدايتها للدورة الأولى وحتى الدورة الرابعة ثم قدمت فرقة الأمل الإنشادية بولاية الرستاق أوبريتا إنشاديا ثم ألقى أحمد بن سالم بن موسى الخروصي المشرف العام للمسابقة كلمة رحب في مستهلها بفضيلة الدكتور راعي الحفل وبالحضور ثم تحدث عن أهمية المسابقة وأهدافها التي تسعى إلى تحقيقها ، مشيرا في كلمته إلى التطورات التي طرأت على المسابقة في دورتها الرابعة حيث أنها تحولت إلى عمل مؤسسي منظم تحت مسمى المشروع الخيري لتحفيظ القرآن الكريم وسيكون له المردود الكبير من حيث استمرارية العمل وديمومته حيث ضم هذا العام ثلاثة أنشطة هي مركز البركة لتحفيظ القرآن الكريم والذي يستمر طوال العام والمراكز الصيفية والتي ستكون لها أوصافها ومناهجها ومحدداتها الواضحة بالإضافة إلى المسابقة القرآنية لحفظ  القرآن الكريم.
بعدها ألقى فضيلة الشيخ الدكتور كهلان بن نبهان بن عبدالرحمن الخروصي مساعد المفتي العام للسلطنة كلمة أوضح فيها بأن الله تعالى أكرم الأمة الإسلامية بالقرآن الكريم الذي هو النور المبين والدستور الخالد الذي يجب العناية به تلاوة وحفظا وتدبرا وتشجيع الأبناء على ذلك.
وأضاف قائلا: يجب على المسلمين أن يصححوا من أوضاعهم وأن يراجعوا أنفسهم ويعلموا بأن لا عزة لهم إلا بكتاب الله تعالى حيث لا يمكن أن تتحسن أحوالهم وأن يرقوا إلى مصاف الدول المتقدمة إلا حينما يأخذون بتعاليم هذا الكتاب العزيز وبأحكامه ومواعظه وأخلاقه وآدابه، مشيرا إلى أنه ينبغي أن توجه كل الإمكانات والطاقات الذهنية والعقلية والمادية والمعنوية إلى ما يعيد لهذه الأمة أمجادها ويحيي في واقع مجتمعاتنا قيم هذا الدين وأخلاقه ويعلي من أمر أحكام الكتاب العزيز وسنة رسوله الكريم عليه أفضل الصلاة والتسليم في واقع حياة الناس في مختلف المجالات الفكرية والسياسية والاقتصادية والتربوية والاجتماعية.
واختتم فضيلته كلمته بالشكر لجميع القائمين على هذا المشروع الذي يتقدم عاما بعد عام  داعيا الآباء والأمهات إلى حث أبنائهم للمشاركة في أنشطة هذا لمشروع والاستفادة منه حيث أن  الأمة الإسلامية لا يمكن لها أن تبني حضارة أو تسهم في أي تقدم إلا بالعودة الصادقة إلى كتاب الله العظيم وبذل الكثير من الجهود المخلصة للاعتناء به، في نهاية الاحتفال قام فضيلة الشيخ الدكتور: كهلان بن نبهان الخروصي مساعد المفتي العام للسلطنة راعي المناسبة بتكريم الفائزين بالمراكز الأولى وتكريم اللجنة المنظمة والداعمين للمسابقة.