...

العامل – جرائد

 

شاركت الهيئة العامة للصناعات الحرفية ممثلة بدائرة التسويق والمعارض وللسنة الثانية على التوالي في سوق السبت الذي أقيم في حديقة فندق الانتركونتيننتال مؤخرا وتمثلت المشاركة بتواجد العربات الحرفية المتنقلة بعدد 5 عربات شملت حرفا متنوعة مثل البخور والعطور والفخار والسعفيات والنسيج الصوفي والفضيات.

 

 

وقال عبدالله البوسعيدي رئيس قسم المعارض بالهيئة العامة للصناعات الحرفية إن الهدف من المشاركة في هذه الفعالية يتمثل في التعريف بالصناعات الحرفية الوطنية والترويج والتسويق للحرفيين وبيع منتجاتهم حيث تقوم الهيئة بإشراك عدد كبير من الحرفيين وأصحاب المؤسسات الحرفية في هذه المعارض والفعاليات لإيجاد سوق يسهل فيه لأصحاب هذه المشاريع الحرفية بالترويج والتسويق لمنتجاتهم.
البيت الحرفي
وتحدث الحرفي أحمد المخلدي أحد المشاركين في سوق السبت حول انطباع مشاركته ومدى الاستفادة من هذه الفعالية حيث قال الانطباع ممتاز والمشاركة مفيدة والهدف منها الخروج إلى الجمهور وزيادة مساحة الترويج عبر المشاركات في هذه المعارض و تعريف الجمهور بالمنتج والاسم التجاري للمؤسسة وتحقيق عائد مادي وتسويقي جيد إلى جانب تحقيق قيمة مضافة في تسويق المنتج الحرفي المحلي.
وأضاف المخلدي ولاستمرار الاستفادة وبشكل دائم نطالب بإيجاد منافذ بيع دائمة في الأسواق والمراكز التجارية الكبيرة وكذلك نأمل بتوفير مكان لمؤسستنا كمنفذ للبيت الحرفي العماني بمطار مسقط الدولي الجديد إذ أننا البيت الحرفي الأول في مسقط وقد حققنا مبيعات جيدة في الفترة الماضية والحالية حيث إن المؤشرات تشجع على مطالبة الحكومة بالوقوف معنا ومساندتنا حيال تسويق المنتج الحرفي بشكل دائم وأفضل وفي مواقع استراتيجية تستقطب أكبر عدد مستهدف من المستهلكين للمنتجات الحرفية وهنا نقصد التركيز على المطارات والموانئ والأسواق النشطة سواء في محافظة مسقط أو المحافظات الأخرى التي تنشط فيها السياحة الداخلية وبالتالي صناعة الدخل القومي بشكل أفضل ووفق الأهداف والطموحات السامية.
استغلال خامات البيئة
وتؤكد وليدة بنت صالح المعمرية المشاركة في سوق السبت وإحدى المستفيدات من دعم الهيئة: في البداية كنت متخوفة من المشاركة ولكن بدعم من المسؤولين من الهيئة وتحفيزهم لنا شاركت وكانت النتيجة مذهلة في نسبة المبيعات، حيث عرضت أعمالي السعفية وهي عبارة عن اشكال سعفية بالإضافة الى استغلالي لخامات البيئة وتجسيدها على شكل جحلة عمانية ونالت على اعجاب الزوار، موضحة أن فعاليات سوق السبت توجد بيئة مناسبة لعرض منتجاتنا الحرفية وفي الحقيقة لقد حظي الحرفي العماني بكثير من الحوافز والدعم من قبل الحكومة فأصبح لدينا مهنة نمارس العمل فيها وأصبحت تعود علينا بالخير، ويبقى على الحرفي الجد والمثابرة وإتقان عمله والقيام بما يجب عليه اتجاه وطنه.
أحلام السيابية إحدى المستفيدات من دعم الهيئة تشيد بجهود القائمين على فعالية سوق السبت بما تم توفيره لهم كمنصات بيع المنتجات الحرفية وموقع مناسب لعرض منتجاتهم الحرفية كالخناجر والفضيات وغيرها ، وتقول بأن الهيئة قد دأبت على دعم الحرفيين على مدى السنوات الماضية ولا تزال مستمرة في عملية الدعم وهذا ما يجعلنا نستمر في اعمالنا ، فمثل هذه الفعاليات فرصة لعرض الموروث العماني من الصناعات الحرفية.