الوثائق والمحفوظات الوطنية تدشن مشروع منظومة إدارة المستندات والوثائق الإلكترونية

...

مجلة العامل – مسقط

دشنت هيئة الوثائق والمحفوظات الوطنية أعمال مشروع “منظومة إدارة المستندات والوثائق الإلكترونية”، وذلك خلال اللقاء الافتتاحي للمشروع مع ممثلي 18 جهة حكومية التي شملها المشروع في مرحلته الأولى، الذي عقد صباح امس بمبنى الهيئة العامة للصناعات الحرفية، الذي يأتي امتدادا لخطط ورؤى هيئة الوثائق والمحفوظات الوطنية لإرساء نظام عصري للوثائق والمحفوظات في السلطنة وخطط الحكومة الرامية للتحول إلى حكومة إلكترونية. حيث تم استعراض ملخص لأبرز المحطات القادمة لهذا المشروع، من خلال استعراض توجهات تنفيذه والشراكة الاستراتيجية مع هيئة تقنية المعلومات باستضافته في السحابة الحكومية، بالإضافة إلى خطة العمل للمشروع وفرق العمل المنوط بها تنفيذ الاعمال من قبل الهيئة، والشركة المنفذة بالإضافة إلى الجهات المشمولة بهذا المشروع. كما تم خلال اللقاء استعراض المهام والمسؤوليات المنوطة بكل جهة من الجهات والمساهمة التي سيقومون بها في المراحل المختلفة لهذا المشروع من جميع متطلبات وفحص للنظام وتدريب المستخدمين وغيرها من الأعمال المهمة التي ستضمن تحقيق اهداف هذا المشروع

وحول المشروع قال عبدالمحسن بن سعيد بن سلطان الهنائي، المدير العام للمديرية العامة لتنظيم الوثائق، مدير عام المشروع: يأتي مشروع منظومة إدارة المستندات والوثائق الإلكترونية ضمن مشاريع الهيئة للنهوض بقطاع الوثائق وإدارتها وفق أفضل الممارسات العالمية في هذا الجانب، كما يأتي تنفيذا للأوامر السامية في كلمة جلالة السلطان المعظم في نوفمبر 2008 أثناء انعقاد مجلس عمان الذي أصدر فيها جلالته توجيهاته السامية إلى الحكومة موعزا إليها بتسهيل عملياتها وتسخير التقنيات الحديثة لخدمة نشاطاتها اليومية والتركيز على تقديم خدماتها عبر الوسائل الإلكترونية. وأضاف الهنائي بأن الهيئة عملت جنبا إلى جنب مع هيئة تقنية المعلومات في هذا المشروع، وصولاً إلى هذه المرحلة والتي ترى أنها نقطة البداية الحقيقية حيث المطلوب تكثيف الجهود من الجميع بالتعاون مع الجهات المعنية (18) التي شملتها المرحلة الأولى من المشروع، كما أن المشروع يضيف نقلة نوعية في إدارة الوثائق في الدولة وفق منهج حديث ومتوافق مع المواصفات الدولية

من جانبه قال هشام بن خالد بن سيف الروشدي، رئيس قسم إدارة منظومة المستندات والوثائق الإلكترونية بالهيئة: يعد هذا المشروع نقطة التقاء بين توجهات هيئة الوثائق والمحفوظات الوطنية والاستراتيجيات العامة للدولة الرامية الى التحول الالكتروني، حيث تطمح الهيئة عبر هذا المشروع من توفير بيئة آمنة وسليمة تضمن الإدارة الصحيحة للوثائق الالكترونية وتسهل الاستفادة منها واسترجاعها. هذا اللقاء يعد مناسبة مهمة لتأطير العمل للمراحل القادمة من هذا المشروع والتي تتطلب الكثير من التنسيق والشراكة لتحقيق أهدافه، حيث يأتي هذا اللقاء كنقطة البداية للأعمال الفعلية لهذا المشروع وتدشن مرحلة جديدة ومهمة من مسيرة العمل المشترك مع كافة الجهات المشمولة به، والتي لا بد من ان يتكاتف الجميع لتحقيقها
فيما قالت رشا بنت سليمان المحفوظية، محللة نظم بفريق المشروع، بأن مشروع منظومة إدارة المستندات والوثائق الإلكترونية يعد من أهم المشاريع الوطنية التي تسعى إلى دعم وتطوير كفاءة العمل، كما يعد نقلة نوعية لبيئة العمل بالجهات الحكومية. وافتتاح مشروع كبير من هذا النوع اليوم في هذا المحفل يعد بداية نجاح استراتيجي لوطننا الغالي عمان وبتكاتف جهود العاملين في المجال سيصل هذا المشروع الى مراحله النهائية بانسيابية ويؤدي الى الغايات الكبيرة المرسومة للمشروع