السلطنة تحصل على شهادة «جيسات» العالمية في أول إنجاز خليجي والثاني عربيا

...

العامل – جرائد

عد تحقيقها الأبعاد العالمية العشر في تحسين برامج الشباب والحوكمة –

حصلت وزارة التربية والتعليم ممثلة في المديرية العامة للكشافة والمرشدات على شهادة التقييم العالمية (جيسات) من المنظمة الكشفية العالمية، كأول دولة خليجية وثاني دولة عربية تحصل على هذه الشهادة، في إنجاز يؤكد الجهود التي تبذل لتطبيق معايير التقييم العالمية لتحقيق الجودة الشاملة للارتقاء بأنشطة الشباب وبرامجهم. وهنأت معالي الدكتورة مديحة بنت أحمد بن ناصر الشيبانية وزيرة التربية والتعليم كشافة ومرشدات عمان بمناسبة الحصول على شهادة أداة التقييم العالمية (جيسات) قائلة: استطاعت كشافة عمان ومرشداتها خلال السنوات الماضية تحقيق العديد من الإنجازات على المستويين الإقليمي والعالمي بفضل الجهود التي تبذلها الكوادر البشرية التي سخرت إمكانياتها وطاقاتها لبلوغ المكانة التي يستحقها منتسبو هذه الحركة الكشفية والإرشادية، وما تحقيق معايير الجودة العالمية (جيسات) والحصول على هذه الشهادة إلا تعبير صادق عن المستويات المتقدمة التي وصل إليها العمل الكشفي والإرشادي في السلطنة، وهي نجاح يضاف إلى النجاحات العديدة التي حققتها الوزارة في تطبيق منظومة الجودة الشاملة في كافة قطاعاتها .

تطوير البرامج التعليمية

وأكدت معالي الدكتورة الوزيرة: إن حصول الوزارة على الشهادة العالمية (جيسات) هو امتداد حقيقي لحصولها مسبقا على شهادة الجودة الأيزو 9001 في السنوات الماضية، كما أنه يحمل الكثير من الأبعاد والدلالات، فهي مؤشر جيد على الجهود التي تبذلها الوزارة لتطوير منظومة العمل الكشفي والإرشادي بالسلطنة، وحرصها على الالتزام بمعايير الجودة العالمية التي حددتها المنظمة الكشفية العالمية وتحقيق كافة الأبعاد التي حددت بهدف تجويد وتحسين الخدمات المقدمة للمنتسبين للحركة الكشفية والإرشادية من الأشبال والزهرات والكشافة والمرشدات والجوالة والجوالات بمختلف المراحل، كما أنها دافع لتطوير الأداء وتحسين البرامج التعليمية والأنشطة المقدمة لتلامس احتياجات الجميع وتواكب المستجدات العالمية، كما أنها نقطة إيجابية لإشراك كافة المستفيدين في التخطيط والتنفيذ والتقييم، بما يسهم في إعداد الكشافة والمرشدات للإسهام الإيجابي في مسيرة الخير والبناء بما يحقق توجهات السلطنة نحو تحقيق الاستدامة الشاملة على هذه الأرض الطيبة.

تحقيق الأبعاد العالمية

وقال الدكتور يعقوب بن خلفان بن عبدالله الندابي المدير العام للمديرية العامة للكشافة والمرشدات: إن حصول كشافة ومرشدات عمان على شهادة التقييم العالمية (جيسات) هو امتداد للجهود والخطط الاستراتيجية التي تنفذها وزارة التربية والتعليم لتحسين البرامج التعليمية المقدمة للشباب، وستتواصل جهود المديرية العامة للكشافة والمرشدات بتحقيق معايير التقييم العالمية من خلال العمل بمختلف الأبعاد الواردة ضمن تقييم جيسات العالمي؛ سعيا منها للاستمرار في تحقيق الجودة الشاملة في عملها، بتقديم أفضل البرامج التعليمية والأنشطة المقدمة للمنتسبين للحركة الكشفية والإرشادية بالسلطنة بما يلبي احتياجاتهم ويواكب التطورات العالمية.
وأوضح بأن المديرية العامة للكشافة والمرشدات استطاعت من خلال تقييم (جيسات) العالمي تحقيق الأبعاد العشرة العالمية المحددة من المنظمة الكشفية العالمية ولجنة التقييم لتحقيق أفضل الممارسات، من خلال الوفاء بالبعد الأول المتعلق بالمتطلبات المؤسسية الخاصة بالمديرية العامة للكشافة والمرشدات وعلاقتها بالمنظمة الكشفية العالمية، وكذلك تحقيق البعد الثاني الخاص بنظام الحوكمة والشفافية الذي اتبعته المديرية في عملها، والوفاء بمتطلبات إطار العمل الاستراتيجي للمديرية، وبالإدارة النزيهة والتواصل وكسب التأييد والصورة العامة، وبتحقيق خطة واضحة لعمل الراشدين في الحركة الكشفية، وبتخصيص الموارد والضوابط المالية المتبعة عند تنفيذ الأنشطة والبرامج، والاهتمام ببرامج الشباب والحرص على إشراكهم في صنع القرار الكشفي سواء في اختيار نوعية البرامج أو في عمليات التخطيط والتنفيذ، كما سعت المديرية لتحقيق البعد التاسع والخاص بالجهود المتحققة في مجال تنمية العضوية في الحركة الكشفية والذي خطت فيه السلطنة خطوات متقدمة على المستوى العالمي، كما استوفت المديرية عمليات التقدم المستمر للحركة الكشفية بالسلطنة وهي جهود متواصلة تحرص المديرية على تعزيز دور الحركة في تربية النشء والشباب.