الطريق إلى نهائيات آسيا ٢٠١٩

...

مجلة العامل -جرائد

ليوم … منتخبنا الوطني في بروفة أخيرة أمام تايلند فيربيك يضع آخر اللمسات على تشكيلة البداية الرسمية أمام أوزباكستان
متابعة ـ صالح البارحي :
من ساحة ملعب أبوظبي للكريكيت … وعند الساعة الخامسة مساء … يدخل منتخبنا الوطني الأول لكرة القدم البروفة الأخيرة أمام نظيره منتخب تايلند استعدادا للمشاركة فى نهائيات كأس الأمم الآسيوية ٢٠١٩ والتي ستنطلق في الخامس من يناير الجاري بدولة الإمارات العربية المتحدة … حيث يقص الاحمر العماني شريط تواجده بهذه النهائيات بمواجهة عصيبة للغاية أمام منتخب أوزباكستان في التاسع من هذا الشهر … وهي المباراة التي تعتبر البوابة الرئيسية لتواجد الاحمر في الدور القادم بإذن الله تعالى …
ويعد لقاء اليوم أمام تايلند هو الثالث وديا في المعسكر الحالي الذي بدأه منتخبنا في ٢٢ ديسمبر الماضي ، بعد أن تعادل مع الهند سلبيا قبل أن يخسر بخماسية نظيفة أمام استراليا مساء الأحد الماضي في دبي .

هدف محدد
بطبيعة الحال ، فإن لقاء اليوم أمام تايلند أهدافه محددة من قبل الجهاز الفني ولا يجب أن تخرج من هذه الدائرة بأي حال من الأحوال ، فالفريق الاحمر تعرض إلى هزتين كبيرتين في اللقاءين الماضيين ، حيث تعادل سلبيا أمام الهند ، وخسر بقسوة أمام استراليا صفر/٥ ، لذلك بات لزاما عليه الخروج من هذه الدائرة عبر بوابة تايلند ولن يتحقق ذلك إلا بتحقيق الفوز حتى يستعيد اللاعبون الثقة بأنفسهم قبل الدخول في المعترك الآسيوي الرسمي .
أضف إلى ذلك ، فإن من ضمن الأهداف المراد تحقيقها في لقاء اليوم تثبيت الاسماء والتشكيل الذي سيبدأ به فيربيك مباراة اوزباكستان والتأكيد على أسلوب وطريقة اللعب التي سيدخل بها ذلك اللقاء خاصة وأن أسلوب اللعب التايلندي قريب من لعب المنتخب الاوزبكي والتركمانستاني خاصة من حيث السرعة والاعتماد على الأطراف بشكل كبير .
الأمر الثالث الذي يجب أن يتحقق في لقاء اليوم هو التأكد بشكل نهائي على جاهزية بعض اللاعبين المؤثرين في قائمة الفريق والذين غابوا عن المنتخب فترة طويلة مثل محمد الشيبة وسعد سهيل ورائد ابراهيم ، حيث إن مواجهة استراليا كشفت لنا الكثير من الجوانب السلبية في صفوف الفريق الأحمر وبالأخص في خط الدفاع الذي ظهر هشا على غير العادة .

وليد السعدي : كلنا ثقة في اللاعبين وننتظر دعمكم
قال وليد السعدي مساعد مدرب منتخبنا الوطني الأول لكرة القدم عن لقاء اليوم أمام تايلند :
في البداية نعترف بأن نتيجة المباراة الماضية أمام استراليا كانت قاسية لاننا لم نتذوق الخسارة لفترة طويلة وبالتحديد منذ خسارة مباراة الافتتاح في كأس الخليج أمام المنتخب الاماراتي أي ما يقارب عام كامل
كانت النتائج بين فوز وتعادل ، لذلك كان وقع الخسارة مؤلما ، للأمانة لم نكن في يومنا امام أستراليا ولا توجد اعذار انتهت المبارة
الان لا بد أن نزيد من الهمم ولا وقت للعتاب واللوم لمباراة لانها لن تعود ، استفدنا منها بالتأكيد
واهتمامنا الاول كيف نستطيع الخروج بنتيجة ايجابيةً مع منتخب أوزبكستان
وقبلها المباراة الودية اليوم مع تايلاند ان شاء الله نخرج بالفائدة الكبرى وبدون إصابات ، الآن حان وقت الجمهور ووقت الوقوف مع المنتخب من اجل الصعود للدور الثاني للمرة الأولى في تاريخ الكرة العُمانية
الكل يثق في اللاعبين ونحن نثق بهم ونعلم مدى إصرارهم في كسب أي لقاء ونعرف تضحياتهم ، جئنا من أجل بذل الجهد الكبير
سنقاتل معا مِن أجل الصعود وأنتم معنا من جمهور زاحف الى الامارات أو في بلادنا الحبيبة .

لقاءات الفريقين
التقى المنتخبان (١٠) مرات في منافسات مختلفة، حيث تمكن المنتخب التايلندي من الفوز (٥) مرات في كأس الملك مرتين أولها عام ٨٧ بنتيجة ٢ / ٠ وعام ٨٨ بنتيجة ٣ / ١ ، وفي دورة الألعاب الآسيوية عام ١٩٩٨ بنتيجة ٠/٢ ، وفي كأس الأمم الآسيوية ٢٠٠٧ بنتيجة ٠/٢ ، والفوز الأخير كان في تصفيات كأس العالم ٢٠١٤ بنتيجة ٠/٣ .
أما منتخبنا الوطني فحقق الفوز (٤) مرات ، حيث فاز بنتيجة ٠/٢ في كأس الأمم الآسيوية ٢٠٠٤ ، وفاز ٠/١ و ١/٢ في تصفيات كأس العالم ٢٠١٠ ذهابا وإيابا ، وحقق منتخبنا الفوز الأخير على تايلند في تصفيات كأس العالم ٢٠١٤ بنتيجة ٠/٢ .
أما التعادل الوحيد بين الفريقين فكان في عام دورة الألعاب الآسيوية ١٩٨٦ بنتيجة صفر/صفر .

حارب السعدي : مباراة مفيدة للطرفين ونسعى لاستعادة الثقة بأنفسنا
قال مايسترو وسط منتخبنا حارب السعدي : البروفة الاخيرة قبل دخول كأس آسيا اعتقد ان الجهاز الفني سيقف على التشكيل المناسب والجاهزية البدنية لجميع اللاعبين ، مباراة تايلند مثل أي مبارة تحضيرية قبل البطولة ، الجهاز الفني وقف على أخطاء المباراة الماضية ويسعى لتصحيح جميع الأخطاء لأنه لم يعد لدينا الوقت الكافي لذلك ، اعتقد أنها ستكون مباراة يستفيد منها الطرفان ومن خلالها نسعى ان نستعيد ثقتنا بأنفسنا وجاهزيتنا البدنية للبطولة القارية .

أحمد حديد : كرة القدم دروس وعبر وعلينا الاستفادة من درس أستراليا
قال أحمد حديد مدير شؤون اللاعبين بالمنتخب الوطني الأول : حقيقة نتيجة لقاء استراليا كانت مفاجأة غير سارة بالنسبة لنا ، الشكل والأداء الذي ظهرعليه الفريق لم يكن في الحسبان ، لكنها كرة القدم دائما ما تعطينا دروسا وعبرا سواء في حالات الانتصار أو الانكسار وتفتح أعيننا على بعض الامور التي ربما كنا نغفلها وهذا في حد ذاته مكسب يجب علينا الاستفادة منه .
وأضاف حديد : وصلنا اليوم إلى البروفة الأخيرة في مشوارنا الطويل استعدادا لنهائيات آسيا ٢٠١٩ وبالتالي وجب علينا لزاما أن ننتهي تماما من وضع النقاط على الحروف ، ومن المهم جدا أن نخرج بمغانم كثيرة في أمسية اليوم أمام تايلند وأهمها استعادة الثقة بالنفس وإعادة ثقة الجماهير بنا وقبلها العودة لمستوانا الفعلي الذي عرف عن المنتخب العماني ، نسأل الله أن يخرج كل اللاعبين بلا إصابات وأن نكون في قمة جاهزيتنا للمواجهة الرسمية الأولى أمام المنتخب الاوزبكي الصعب .

تدريب أخير
أنهى منتخبنا الاستعداد لمواجهة تايلند. اليوم عبر حصة تدريبية مسائية خاضها الاحمر في الخامسة مساء أمس على ساحة ملعب ابوظبي للكريكيت ، لم تتجاوز الحصة التدريبية الساعة فقط ركز خلالها فيربيك على أسلوب وطريقة اللعب التي سيدخل بها لقاء اليوم أمام تايلند ، بالإضافة إلى الوقوف على الأخطاء التي وقع فيها الفريق أمام استراليا ومعالجتها بالطريقة الصحيحة وكشف مكامن القوة والضعف في صفوف تايلند بعد مشاهدة بعض المباريات التي لعبها الفريق عبر الفيديو